فتوى (28) تعيين إمرأة للعمل في مستشفى في بلدة لا يتوافر فيها أطباء

فتوى (28) .. امرأة متزوجة وتخرجت في كلية الطب، وتم تعيينها للعمل في مستشفى، وهذا المستشفى في بلدة لا يتوافر فيه طبيب آخر، ولذلك فستكون مضطرة لاستقبال النساء والرجال على حد سواء، فضلاً عن وجود رجل ممرض قد تختلي به في بعض الأحيان.

السؤال الأول :- هل حاجة الناس في تلك البلدة تعد من قبيل الضرورة التي تبيح لهذه الطبيبة العمل في تلك المستشفى في ظل الظروف المتقدم ذكرها؟

السؤال الثاني :- هذه الزوجة تقول : إنها قضت سنوات لتكون طبيبة وستصاب بأزمة نفسية إذا توقفت عن العمل، فهل هذا يشفع لها في العمل في هذا المكان الذي فيه اختلاط كما تقدم؟

الجواب (28) :-

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد :-

الأصل أن المرأة المسلمة لا يجوز لها الخلوة بالرجل الأجنبي عنها، حتى وإن كان من أقاربها كابن عمها وابن خالها وزوج أختها وما شابه؛ لحديث ابن عباس رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ” لا يخلون رجل بامرأة إلا ومعها ذو محرم” (أخرجه البخاري ومسلم)، وفي مسند الإمام أحمد وسنن الترمذي بسند صحيح من حديث عمر بن الخطاب رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ” لا يخلون رجل بامرأة إلا كان الشيطان ثالثهما“.

وبناءً عليه فلا يجوز للمرأة المسلمة أن تعمل في عمل تقع فيه الخلوة بالرجال، فإن لم يكن هناك خلوة وإنما مجرد أن يكون هناك نساء مع رجال، فيظهر أنها إذا تحجبت الحجاب الشرعي، ولم يكن هناك ما يدعو للفتنة، فيظهر أن هذا لا بأس به، وإن لم يكن كذلك فالأصل أنه محرم ولا يجوز، كما أن تعليم المرأة والشهادات التي تحصل عليها لا يشفع لها في العمل إذا كان فيه مخالفة شرعية؛ لأن الواجب على الرجل والمرأة هو اتباع الكتاب والسنة والالتزام بذلك، فإذا كان ذلك العمل سيتضمن محذوراً شرعياً فإنه لا يجوز الإقدام عليه، ويمكن للمرأة أن تزاول مهنة الطب في تطبيب النساء، أو مع عدم وجود المحذور الشرعي، والله تعالى أعلم.

تاريخ الفتوى: 7/11/1426 هـ – 2005-12-08. 

د خالد بن علي المشيقح

موقع طريق الإسلام

 

 Fatwa (28) .. A female who is married (asking) she graduated from a medical college. She found a job in a town where there is not a lot of doctors that mean she has to look after female and male patients equally. She works with a male nurse; there are some instances them working while there is no one around them. The first question is can this be considered as a necessity that will allows her to work in the above conditions since there are no much of doctors in the town? Her second question is that she spent so many years to become a doctor and if she is not able to continues her practice she might end up in depression so can she still continues to work?

All praise be to Allah and may Allah peace and blessing be up on Allah’s Messenger. In continuing

What is known a female is not allowed for her to be in seclusion with another man who is not her mahram (a male relative guardian or husband) even with some of her none mahram close to her like male cousins from both sides and her husband brothers. Ibn Abbas may Allah be pleased with him said that the Prophet peace be upon him said, “A man should not be in seclusion with a women or there is someone from her mahram is with them” in narration from Bukhari and Muslim. In the narration of Musnad Imam Ahmed and in the Sunann al Tarmithi in sound chain from Omer bn al khatab may Allah be pleased with him said “ a man should not be in seclusion with a women or the third is the saitan (devil)

Based on that it’s not allowed for a Muslim woman to work in environment where there isseclusions with a man. If the environment has many women working around and the woman is dressed up in accordance of Islam where there is no temptation should be fine to work; if not it will not be allowed for her to work. She should know the education will not intercede for her (in the hereafter) if she doesn’t use (the knowledge) in accordance to Islam. What is obligatory upon everyone is to uphold the Quran and the Sunna at most. So if the job environment is not according to Islam she should not work or try to change her field to gynecologist. Allah knows best

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *